أخبار

المجلس القومي للمرأة يختتم المرحلة الثانية من حملة طرق الأبواب بعنوان “المعادلة الصح”

لتوعية السيدات بمخاطر المنتجات المهدرجة

اختتم المجلس القومي للمرأة فعاليات المرحلة الثانية من حملة طرق الأبواب تحت عنوان “المعادلة الصح” ، والتى أطلقها بالتعاون مع شركة صافولا للأغدية ، وهدفت إلى التوعية بأضرار استخدام الزيوت المهدرجة فى ١١ محافظة من محافظات الجمهوريه، ضمت (الإسكندرية، الإسماعيلية، القليوبية، الدقهلية، المنيا، أسيوط، الغربية، البحيرة، القاهرة، الجيزة، وسوهاج).

وفى هذا السياق، عبرت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة عن سعادتها بهذا التعاون مع شركة صافولا للأغذية الذى يؤكد حرص المجلس على تشجيع التعاون مع المؤسسات الخاصة لتقديم الخدمات الاجتماعية التى تدعم وتساند جهود الدولة المصرية فى دعم وتمكين المرأة المصرية.

فيما أكدت الأستاذة إيزيس محمود المديرة العامة للإدارة العامة لتخطيط البرامج والحملات بالمجلس أن الحملة نجحت فى توعية ما يقرب من ٦٤٠ الف من السيدات والرجال والأطفال على مستوى 11 محافظة، موضحة أن الحملة لاقت استجابة كبيرة من الأهالي لرسائلها ، مضيفة أنه سبق حملة طرق الأبواب تنظيم تدريب مدربين TOT ، و تدريب لرائدات المجلس على رسائل الحملة الأساسية .

ومن جانبها، أشادت هانيا سري، مديرعام قطاع الأغذية وتطويرالأعمال بشركة صافولا للأغذية، بنجاح المرحلة الثانية من الحملة، وقالت: “استكمال مسيرة التوعية بأضرار الزيوت المهدرجة التي بدأت العام الماضي مع المجلس القومي للمرأة، جاءت انطلاقاً من الأصداء الواسعة للحملة الأولى والتى أحدثت تغيير ملموس فى سلوك المستهلك من خلال اختياره للمنتجات الآمنة. وانطلاقاً من مسؤوليتنا المجتمعية واهتمامنا البالغ بالصحة العامة، تحرص الشركة على الوصول إلى عدد أكبر من ربات الأسر المصرية، واللاتي بدورهن تمكن من توعية أسرهن بعدد إجمالي يزيد على مليون و 200 ألف شخص”.

ومن الجدير بالذكر أن التعاون بين المجلس القومي للمرأة وشركة صافولا للأغذية قد تم عن طريق تدريب رائدات ريفيات، تحت رعاية مجموعة من المتخصصين من المجلس، بالإضافة إلى 22 من خبراء التغذية. ويستهدف التعاون رفع الوعي المجتمعي بأضرار استخدام الزيوت المهدرجة والطرق الصحيحة لاختيار منتجات الغذاء الآمنة على صحة المرأة والأسرة خاصة فيما يتعلق بأمراض القلب والأوعية، وذلك من خلال الوصول للفئات المستهدفة في أكثر من 229 قرية في 47 مركز.

أحمد فتحي

صحفي ورئيس تحرير جريدة المؤتمر الالكترونية، باحث فى العلوم الاقتصادية الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى