تكنولوجيا

3 مبادرات جديدة من هواوي في القمة العالمية لمحللي صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات

انطلقت اليوم في مدينة شينزن، العاصمة التقنية للصين فعاليات قمة هواوي العالمية لمحللي صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات بدرورتها التاسعة عشرة بمشاركة المحللين التقنيين والماليين وقادة الرأي وممثلي وسائل الإعلام المتخصصين في صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات من كافة أنحاء العالم. وتسلط القمة الضوء على التوجهات المستقبلية في القطاع التقني والدور المطلوب من هواوي على صعيد تطوير قطاع الاتصالات والمعلومات ودعم جهود بناء النظام الإيكولوجي العالمي وتمكين الشركاء والعملاء. وشهدت افتتاحية القمة إطلاق هواوي لثلاث مبادرات عالمية جديدة تستهدف تعزيز فوائد قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات لمسيرة نمو أعمال القطاعات والصناعات الأخرى على طريق بناء عالم ذكي ونظيف.
في الكلمة الافتتاحية للقمة، قال كين هو، رئيس مجلس الإدارة الدوري في هواوي متحدثاً عن نهج الشركة الذي يستهدف تعزيز الابتكار وبناء عالم أكثر استدامة: “ستركز هواوي على تعزيز نهجها الابتكاري ومساعدة جميع القطاعات على تحقيق التحول الرقمي والاعتماد على التقنيات الذكية للمساهمة في بناء عالم منخفض الكربون بما يتماشى مع أهداف تحقيق النمو المستدام في المستقبل”.
كين هو، رئيس مجلس الإدارة الدوري لشركة هواوي يلقي الكلمة الرئيسية في قمة هواوي العالمية لمحللي صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات 2022
وتتلخص المبادرات الثلاث التي أطلتها هواوي بالعمل كاولوية على مواصلة الابتكار وتطوير القطاع التقني في مجال الاتصالات، حيث أعلنت الشركة عن رؤيتها لتمكين الاتصالات بسرعة 10 جيجابت في الثانية بالاعتماد على تقنيتي الجيل الخامس والنصف الجديدتين من الشبكات اللاسلكية والثابتة ( 5.5G وF5.5G) اللتين ستسهمان في تلبية متطلبات الشبكات، بما في ذلك توفير تجربة شاملة للمنازل بالإضافة إلى زمن الاستجابة المنخفض والكفاءة اللازمة للتحكم في سيناريوهات محددة. وفي مجال الحوسبة والخدمات السحابية، تعمل هواوي على تحديث تصميم أنظمة نقاط الاتصال المخصصة والبرمجيات الأساسية ومراكز البيانات كجزء من جهودها لتعزيز أداء الأنظمة وكفاءة الطاقة. كما تعمل هواوي على توفير MetaStudio وهو نطاق واسع من المحتوى الرقمي بالاعتماد على الحوسبة السحابية سيسهم في تعزيز المحتوى الرقمي. وعلى صعيد الأجهزة، تسعى هواوي لتوفير تجربة ذكية وشاملة تركز على المستخدم والمستهلكين وتلائم جميع جوانب حياتهم، وهو ما تدعوه بتجربة “حياة سلسة بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي” . كما تركز على تعزيز التكامل بين العالمين الواقعي والرقمي.
وتتمثل المبادرة الثاني بتعزيز أبحاث التحول الرقمي لابتكار قيمة جديدة للعملاء، حيث تعمل هواوي على توفير منتجات تواكب مختلف السيناريوهات وتحقيق التكامل بين المنتجات والتحقق منها بشكل مسبق وتنفيذ الأعمال المعقدة مسبقاً لمساعدة العملاء والشركاء على تحقيق التحول الرقمي. وتستهدف هواوي توفير “كل شيء كخدمة” بالاعتماد على منصة “هواوي كلاود” وتحويل البنية التحتية والتكنولوجيا والخبرة إلى خدمات تعتمد على الحوسبة السحابية وتمكين العملاء من الانتقال إلى الاعتماد على الحوسبة السحابية في مختلف القطاعات. وقامت هواوي بتشكيل فرق متكاملة تركز على قطاعات محددة من أجل فهم التحديات التي يواجهها العملاء بشكل أكبر والاعتماد على الموارد والقدرات التي يوفرها الشركاء بكفاءة لتوفير حلول التحول الرقمي لجميع القطاعات وتلبية احتياجات العملاء في وقت قصير.
وتتجسد المبادرة الثالثة بتحسين إمدادات الطاقة واستهلاكها بالاعتماد على التقنيات الرقمية لتمكين التنمية منخفضة الكربون، حيث تركز هواوي على تحديث الطاقة الكهروضوئية بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية وغيرها من القدرات التقنية من أجل تعزيز الاعتماد على الطاقة المتجددة. كما تطور الشركة حلولاً منخفضة الكربون لأنظمة البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات النظيفة وتركز على المحطات الأساسية اللاسلكية ومراكز البيانات.
وناقشت هواوي في القمة رؤيتها على المدى الطويل واستعرضت بعض الأبحاث التي تنفذها لتحقيق رؤيتها حيث ألقى الدكتور زهو هونغ، رئيس معهد هواوي للبحوث الاستراتيجية كلمة قال فيها: “سيكون المستقبل مختلفاً عما نفكر فيه اليوم بشكل كبير. ولذلك، يجب علينا وضع فرضيات ورؤى قادرة على استشراف المستقبل وتعزيز جهودنا لتحسين ابتكاراتنا النظرية والتقنية، فهذا هو السبيل الوحيد للمضي قدماً ومسايرة متطلبات العالم الرقمي”.
وتناول الدكتور “زهو” في كلمته التحديات العشرة التي تعمل هواوي على التغلب عليها من خلال طرح سؤالين علميين حول كيفية تفاعل الآلات مع العالم، وهل يمكننا ابتكار نماذج لتمكين الآلات من فهم العالم؟ وكيف يمكننا تحسين فهمنا لوظائف جسم الإنسان، بما فيها أنظمة الجسم الثمانية ونوايا الإنسان وذكائه؟
التحديات التقنية الثمانية التي يجب العناية بها لمسايرة متطلبات المستقبل الرقمي:
1. قدرات الاستشعار والتحكم الحديثة، مثل واجهات الدماغ والكمبيوتر، وواجهات العضلات والكمبيوتر، والشاشات ثلاثية الأبعاد، واللمس الافتراضي، والرائحة الافتراضية، والتذوق الافتراضي.
2. مراقبة ضغط الدم ونسبة السكر في الدم والقلب واستكشاف المستحضرات الصيدلانية الكيميائية والمستحضرات الصيدلانية الحيوية واللقاحات بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي.
3. البرامج الذكية والآلية والتي تتمتع بالكفاءة وتركز على التطبيقات لتحقيق قيمة أكبر وتوفير تجربة أفضل.
4. الوصول إلى “حدود شانون” وتجاوزها لتمكين الاتصال فائق الأداء والذي يتمتع بالكفاءة على المستويين الإقليمي والعالمي.
5. نماذج الحوسبة التي تتمتع بالكفاءة والتي تلبي جميع المتطلبات، وتصاميم non-Von Neumann، والمكونات غير التقليدية، والذكاء الاصطناعي القابل للشرح والتصحيح.
6. ابتكار الجزيئات والمحفزات والمكونات بالاعتماد على الحوسبة الذكية.
7. تطوير عمليات جديدة تتجاوز أنظمة CMOS وبتكلفة أقل وتتمتع بكفاءة أكبر.
8. تحويل الطاقة وتخزينها بكفاءة وأمان بالإضافة إلى توفير الخدمات عند الطلب.
يُذكر أن قمة هواوي العالمية لمحللي صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات عُقدت أول مرة في عام 2004 وتم تنظيمها سنوياً على مدار 19 عاماً. وتُعقد دورتها الحالية في مدينة شنزن الصينية على مدار يومين.

أحمد فتحي

صحفي ورئيس تحرير جريدة المؤتمر الالكترونية، باحث فى العلوم الاقتصادية الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى