تمويل

«ڤاليو» تستحوذ على حصة في تطبيق «كيوي» لحلول الدفع الاجتماعي، بهدف تعزيز محفظتها وتنمية باقة المنتجات والخدمات التي تقدمها

أعلنت اليوم شركة «ڤاليو»، المنصة الرائدة للشراء الآن والدفع لاحقًا (BNPL) لتعزيز نمط الحياة المتطور في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أنها استحوذت على حصة الأقلية في الشركة الناشئة المتخصصة في مجال تكنولوجيا الخدمات المالية «كيوي»، وهو أول تطبيق دفع اجتماعي للشباب في مصر لتسهيل اندماج غير المتعاملين مع البنوك لتحقيق الشمول المالي. وتعد «EFG Hermes Finance»، و«EFG EV Fintech»، و«dFin Holding»، وشركة «مراكز» من بين المساهمين الحاليين لشركة «كيوي».

 وتستهدف شركة «كيوي» شريحة الشباب من خلال باقة حلول مالية مناسبة والتي تعتمد على تكنولوجيا الخدمات المالية، مستفيدة من كون الشباب نشيطين اجتماعياً وفي حالة اتصال مستمر بشبكات التواصل، وهو ما يتيح لهم إمكانية سداد واستلام الأموال إلكترونيًا بكل سهولة. بالإضافة إلى ذلك، يوفر التطبيق للشركات الصغيرة والشركات الناشئة منصة دفع رقمية سهلة الاستخدام ومنخفضة التكاليف، بهدف تخفيف الأعباء المالية وتجنب صعوبة إجراء معاملاتهم المالية اليومية التي تواجه رواد الأعمال الشباب. ويقوم تطبيق «كيوي» حاليًا باستخدام منصة «بيتابس مصر»، إحدى الشركات التابعة للمجموعة المالية هيرميس القابضة والتي تعمل تحت مظلة قطاع الخدمات المالية غير المصرفية (NBFI) بالمجموعة، وهي أيضاً إحدى الوسائل الآمنة والمريحة لسداد المدفوعات. ويمكن استخدام تطبيق «كيوي» في العديد من المتاجر في أنحاء القاهرة.

 وتؤكد هذه الخطوة، التي تجمع بين باقة الخدمات التي يقدمها تطبيق «كيوي» وخطط الشراء الآن والدفع لاحقًا (BNPL) من «ڤاليو»، حرص الشركة على تنفيذ استراتيجيتها التي تتبلور في تقديم باقة متكاملة من الحلول التمويلية المتطورة والمرنة التي تلبي مختلف احتياجات العملاء ودعم نمو المعاملات غير النقدية، وبالتالي تعزيز الشمول المالي في مصر. وتأتي عملية الاستحواذ أيضًا كخطوة تكميلية بعد عملية استحواذ «ڤاليو» على شركة «باي ناس»، المنصة الإلكترونية المتخصصة في توفير خدمات إدارة الموظفين والتي تتيح مجموعة من الخدمات المالية مثل بطاقة تحويل المرتبات وخدمة صرف الراتب مبكرًا للشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر (MSME). كما يتماشى ذلك مع مهمة «ڤاليو» للتوسع بقاعدة عملائها من الأفراد والشباب على وجه الخصوص والشركات الصغيرة، فضلًا عن تعزيز جهود التوسع الخاصة بتطبيق «كيوي» عبر تعظيم الاستفادة من قاعدة عملاء «ڤاليو» المتنامية من التجار بالعديد من القطاعات.

 ومن الجدير بالذكر، أن هذا الاستثمار يعزز الشراكة القائمة بين «ڤاليو» و«كيوي» والتي شهدت مشاركتهما بالعديد من أبرز المعارض الهامة، مثل “Le Marche” و”Shababco“، حيث سهلت هذه الشراكة دخول عارضين جدد لم تتح لهم فرصة المشاركة سابقًا بسبب عدم توفر طرق الدفع لديهم.  

 وفي هذا السياق، أكدت حبيبة نجيب رئيس قطاع الاستراتيجية والتوسع السوقي بشركة «ڤاليو» أن هذا الاستثمار في تطبيق «كيوي» يأتي في إطار استراتيجيتنا التي تهدف إلى تعزيز باقة الخدمات والمنتجات المالية التي تقدمها الشركة وذلك عبر توفير المزيد من الحلول الابتكارية للشباب والشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر. وأضافت نجيب أن خدمة هذه الشرائح سيتيح لنا إمكانية الوصول إلى قاعدة أكبر من العملاء، مما يضمن لنا تخفيف الأعباء المالية على الأفراد والشركات الصغيرة ودعم الشمول المالي، والمساهمة في تسهيل المعاملات المالية لملايين العملاء. وأشارت إلى أن تطبيق «كيوي» سوف يستفيد بشكل كبير من شبكتنا الواسعة والمتنامية من التجار والعلامات التجارية، عبر توفير خدماتها المميزة من خلال تجربة سهلة وسريعة، وبالتالي تحقيق النمو لكلا الطرفين. وأعربت نجيب عن تطلعاتها بقدرة الشركة على تطوير المزيد من الحلول المالية الابتكارية التي تفتح العديد من الفرص، فضلًا عن تعظيم القيمة المستدامة للعملاء ممن يعتمدون على خدماتنا لتحسين حياتهم اليومية، وتنمية أعمالهم، والتأثير بشكل إيجابي على مجتمعاتهم.

وتعد عملية الاستحواذ هي الاستثمار الأول لتطبيق «كيوي» خلال العام الجاري، كما يخطط لجمع الأموال من خلال جولات تمويل أولية على مدار الأشهر المقبلة.

 ومن جانبه، قال عمر كامل الشريك المؤسس لتطبيق «كيوي»، أن الاستثمار الذي ضخته شركة «ڤاليو» يعد دليلًا إيجابيًا على أننا نسير على الطريق الصحيح، وهو ما يؤكد ثقة المستثمرين في علامتنا التجارية وقدرتنا على تقديم باقة من الخدمات الفريدة. وأضاف إن دخول أحد أبرز اللاعبين بمجال تكنولوجيا الخدمات المالية مثل شركة «ڤاليو» يمثل خطوة محورية في إطار دعم استراتيجية التوسع التي نتبناها وذلك عبر تعظيم الاستفادة من النجاح الكبير الذي حققته شركة «ڤاليو» حيث سنستفيد بشكل كبير من الوصول إلى شبكتهم الواسعة من التجار. وأعرب كامل عن ثقته من تعظيم المردود الإيجابي المستدام سواءً على المستوى الاجتماعي والاقتصادي، وذلك بفضل الرؤية المشتركة التي يتبناها كلا الطرفين والتي تركز على تسهيل الحصول على الحلول المالية وتعزيز الثقافة المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى