استثمار

نستله تعلن عن نتائجها المالية للنصف الأول من عام 2022 محققة نمو لإجمالي المبيعات بنسبة 9.2% لتصل إلى 45.6 مليار فرنك سويسري

أكد مارك شنايدر الرئيس التنفيذي لشركة “نستله”: “نجحنا خلال النصف الأول من العام بتحقيق نمو عضوي قوي وزيادة كبيرة في الأرباح الأساسية للسهم. ونفذت فرق عملنا عملية زيادة الأسعار بطريقة مسؤولة. وكان مزيج الحجم والمنتج يتسم بالمرونة، بناءً على العلامات التجارية القوية، والعروض المتميزة والمكانة الرائدة في الأسواق. ونجحنا بتقليص آثار ضغوط التضخم المفاجئة والعقبات التي واجهتها سلاسل التوريد على تطور هوامش أرباحنا من خلال التحكم المنضبط بالتكاليف وتعزيز الكفاءة التشغيلية. وفي ذات الوقت، ارتفعت الاستثمارات في النفقات الرأسمالية والرقمنة والاستدامة بشكل كبير”.
“نركز على خلق قيمة مشتركة على المديين القصير والطويل. فتنامي انعدام الأمن الغذائي حول العالم وتفاقم المخاوف المناخية عقب زيادة تقلبات الطقس غير المألوفة يؤكد على أهمية هذا التوجه الاستراتيجي. ويمثل العمل لما فيه خير أفراد المجتمع وخير الكوكب بأسره اثنتين من الركائز الاستراتيجية الرئيسية التي تحرص شركتنا على دعمها بكل قوتها، حتى في مواجهة التحديات الكبيرة على المدى القصير

بلغ النمو العضوي نسبة 8.2% فيما بلغ النمو الداخلي الفعلي نسبة 2.1%، أما التسعير فزادت نسبته إلى 6.1% مدعوماً بالمساهمات واسعة النطاق من مختلف المناطق الجغرافية وعبر كافة فئات المنتجات. وقد أدت أسعار الصرف الأجنبي إلى تخفيض المبيعات بنسبة 3.0%، وارتفعت المبيعات المعلنة في منطقة آسيا وأوقيانوسيا وأفريقيا بنسبة 5.2% لتصل إلى 9.3 مليار فرنك سويسري.
وتسارع النمو العضوي في المنطقة بمعدل مرتفع من خانتين، بفضل زيادة التسعير وتعافي قنوات مبيعات منتجات الاستهلاك خارج المنزل وعمليات التنفيذ المحكمة لسلسلة التوريد. وشهدت المنطقة زيادة في الحصة السوقية عبر مختلف فئات المنتجات، وعلى الأخص منتجات الطهي، وكبسولات القهوة والقهوة الجاهزة والحليب.

وحققت منطقة جنوب شرق آسيا نمواً متوسطاً من خانة واحدة، مع تسجيل مساهمات إيجابية من أغلب المناطق الجغرافية، وعلى رأسها ماليزيا. وشهدت “نسكافيه”، وتحديداً عروض المشروبات الجاهزة، إلى جانب “ماجي” و”كيت كات”، طلباً قوياً. أما منطقة جنوب آسيا فسجّلت نمواً واسع النطاق من خانتين، ويُعزى ذلك إلى توسعة قنوات التوزيع والدعم القوي للعلامات التجارية، وعلى الأخص “ماجي” و”كيت كات” و”نسكافيه”. وقارب معدل النمو في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا من خانتين، مدعوماً بالزخم القوي للعروض والمنتجات ذات الأسعار المقبولة في وسط وغرب أفريقيا. وشهدت اليابان نمواً متوسطاً من خانة واحدة، بفضل الطلب القوي على منتجات القهوة ومنتجات “بورينا” لرعاية الحيوانات الأليفة. وحققت المبيعات في كوريا الجنوبية نمواً من خانتين، مدعومةً بمنتجات “ستاربكس”. وسجّلت منطقة اوقيانوسيا نمواً مرتفعاً من خانة واحدة، بفضل إطلاق عدد من المنتجات الجديدة، بما فيها “كيت كات دارك تابلت” وإعادة إطلاق مشروبات القهوة الممزوجة من “نسكافيه”.

أعمالنا قوة دافعة نحو الأفضل: الارتقاء بأنماط حياة ذوي الدخل المنخفض بإطلاق منتجات غذائية ميسورة التكلفة

كنتيجة حتمية لتداعيات الحرب في أوكرانيا والظواهر الجوية غير المألوفة المرتبطة بالتغير المناخي، تفاقمت اضطرابات سلاسل التوريد العالمية وارتفعت حدة الضغوط الناجمة عن التضخم. وانخفضت على إثر ذلك القوة الشرائية للمستهلكين. وفي ضوء هذه المعطيات، بات توفير طعام مغذي ميسور التكلفة للمستهلكين ذوي الدخل المنخفض أكثر أهمية من أي وقت مضى.

وقد أضحى العمل على توفير منتجات غذائية عالية القيمة وميسورة التكلفة ومتاحة بسهولة جزءاً من مهمة نستله. وتركز الشركة في هذا الإطار على أربع مجالات:
• يعتبر نقص المغذيات الدقيقة مشكلة منتشرة بقوة على مستوى العالم. لذا، تعمل نستله على معالجة هذه المشكلة من خلال إثراء منتجاتها بالمغذيات الدقيقة بناءً على احتياجات المستهلكين في الأسواق المحلية. وفي باكستان على سبيل المثال، يعاني 50% من الأطفال من نقص الحديد. وقد أطلقت الشركة مؤخراً منتج BUNYAD IRON+، وهو مشروب ميسور التكلفة يعتمد على منتجات الألبان معزز بمصدر جديد للحديد يسهل للجسم امتصاصه. أما في منطقة وسط وغرب أفريقيا، حيث ينتشر نقص الحديد أيضاً، عملت نستله على تدعيم منتجات مرق ماجي بالحديد واليود. وباتت تستخدم هذه المنتجات على نطاق واسع ومنتظم في المنطقة لإضافة نكهة للوجبات التي يتم تحضيرها في المنازل. وخلال العام الماضي، باعت نستله 82 مليار حصة مدعمة من مرق ماجي ذات التكلفة الميسورة في منطقة وسط وغرب أفريقيا وحدها. كما تعالج نستله أيضاً أوجه القصور في المغذيات الرئيسية، مثل الألياف والدهون الصحية والبروتينات من خلال منتجاتها.
• دعماً للجهود الرامية لتعزيز توافر وإمكانية الوصول إلى المنتجات الغذائية بأسعار ميسورة، تتطلع نستله لطرح منتجاتها بأسعار في متناول الناس ودون أن تشكل عبئاً على أجورهم اليومية. ويتعلق الأمر أيضاً بإتاحة المنتجات أينما يتسوق المستهلكون. ففي المناطق النائية حول العالم، تحرص نستله على الاستفادة من القنوات المختلفة لاسيما في الأسواق المحلية لتوزيع منتجاتها الغذائية بأسعار معقولة. والأسواق التقليدية المفتوحة في منطقة وسط وغرب أفريقيا، حيث تُباع منتجات مرق ماجي، وتعتبر مجرد مثال واحد على ذلك.
• تعمل نستله أيضاً على تطوير سلسلة القيمة للحفاظ على انخفاض التكاليف وتأمين استمرارية خطوط التوريد. وتحرص الشركة على توريد مكونات منتجاتها من المنتجين المحليين؛ وتسعى جاهدة لتقليل حجم الطعام المهدور. وعلى سبيل المثال، تعد عصيدة نستله سيريفيتا الحامضة الفورية، حلاً مغذياً ميسور التكلفة للمستهلكين في جنوب أفريقيا. ففي عملية إنتاجها، يتم استخدام مكونات عالية الجودة من مصادر محلية ومستدامة. فتصنيع هذه المنتجات يسهم بتعزيز تقنيات التجفيف والخلط الجاف الحالية. وبهذه الطريقة، تقلل نستله من تكاليف الإنتاج وتوفر عصيدة تتكيف مع أذواق المستهلكين المحليين واحتياجاتهم الغذائية.
• تعمل نستله على توسيع نطاق برامجها وشراكاتها في مجال التثقيف الغذائي لمساعدة المستهلكين. وعلى سبيل المثال، تهدف حملة “عززوا صحتكم بالحديد” التي تم إطلاقها في منطقة وسط وغرب أفريقيا لتعزيز الوعي بالأطعمة الغنية بالحديد واستهلاكها. وفي أستراليا، طورت نستله أول منتج مصنوع خصيصاً لصالح منظمة الإغاثة الغذائية “فود بانك” (Foodbank). وسيتم استخدام مزيج وصفة “ماجي هيرتي ون بوت” (Maggi Hearty One Pot) مع المكونات الطازجة التي توفرها المنظمة. وقد تم إضافة نكهة ماجي إلى مليون وجبة حتى الآن. ويساعد المنتج في مكافحة انعدام الأمن الغذائي وتقليل هدر الطعام في نفس الوقت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى