العالم

شركة “داو” توسع من جهود إعادة تدوير العبوات المرنة في أنحاء افريقيا

أعلنت شركة “داو” (رمزها في بورصة نيويورك: DOW) عن توسيع مبادرة مشروعها ريفلكس REFLEX في كل من مصر وغينيا، وذلك بعد مرحلة تجريبية ناجحة في نيجيريا. تهدف المبادرة من خلال العمل المشترك مع الشركاء المحليين إلى رفع معدل إعادة تدوير العبوات المرنة في إفريقيا، وإنشاء سوق للمحتويات المعاد تدويرها، بهدف العمل على معالجة مشكلة النفايات، مع توفير فرص عمل للمجتمعات المحلية.

يستهدف المشروع الذي تم إطلاقه في عام 2020، وعلى وجه التحديد، العبوات المرنة كأكياس المياه البلاستيكية، وذلك لضمان توفير المياه النظيفة للمجتمعات المحلية، ولتبيان إمكانية جمعها وإعادة تدويرها لاستخدامها في تطبيقات تغليف جديدة عالية الجودة.

تجري حالياً تجربة المادة المعاد تدويرها بعد الاستهلاك (PCR) التي تم تصميمها في المرحلة التجريبية، من قبل صاحب علامة تجارية كبيرة، لاستخدامها في بعض تطبيقات التغليف غير الغذائية. إذا نجحت التجربة، فستكون مثالاً حياً على تطبيق نظام الحلقة المغلقة للبلاستيك في إفريقيا، وستثبت بشكل أكبر الجدوى التجارية للمواد المعاد تدويرها بعد الاستهلاك من نفايات التغليف المرنة.

من خلال مشروع ريفلكس REFLEX، تسعى شركة “داو” إلى تحويل 10 الاف طن متري من نفايات العبوات المرنة بحلول عام 2025، والتي كانت لتذهب في نهاية المطاف إلى مكب النفايات أو إلى النظام البيئي، وتهدف أيضاً إلى إيجاد فرص عمل مباشرة لأكثر من 50 ألف جامع نفايات في نيجيريا ومصر وغينيا، من خلال شركة Wecyclers المتخصصة في إدارة النفايات. حتى الآن، قام المشروع بتحويل إجمالي 520 طن متري من نفايات العبوات المرنة إلى مسارات إعادة تدوير ميكانيكية وتطبيقات جديدة.

من جهته علق سامي ماينيتش، المدير الإقليمي لشركة “داو” لشمال وغرب افريقيا، قائلاً: “في الشركة نعلم أن جزءاً مهماً من حل أزمة نفايات البلاستيك هو تمكين نظام الحلقة المغلقة للنفايات. باستخدام خبرتنا في علوم المواد والقدرات التكنولوجية، نعتقد أننا في أفضل حال لتقديم المساعدة في تسريع وتيرة التغيير في الدول النامية مثل إفريقيا، من خلال دعم المؤسسات المحلية المبتكرة لتوسيع نطاق الحلول التي تفيد البيئة والمجتمعات المحلية. تعد مبادرة مشروع ريفلكس REFLEX مثالاً رئيسياً على كيف يمكن أن يتشكل وينمو هذا العمل بشكل مستدام خاصة عندما يتعلق الأمر بتطبيقات التعبئة والتغليف المرنة”.

التعاون هو الأساس: توسيع مشروع ريفلكس REFLEX إلى أسواق جديدة في إفريقيا. بدأ التوسع في مصر في ديسمبر 2021 مع دخول “داو” في شراكة لمدة 18 شهراً مع المنظمة الدولية غير الحكومية “WasteAid”، والتي تشارك مهارات إدارة النفايات وإعادة التدوير في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط، للنهوض بجمع النفايات البلاستيكية وإعادة تدويرها في أسوان. وستشهد استراتيجية التوسع لمشروع ريفلكس REFLEX شراكات مماثلة مع الجهات الفاعلة على مستوى القطاعين العام والخاص والمجتمع المحلي في مصر وغينيا لزيادة جمع وتثمين البلاستيك المرن.

قال أولاوالي أديبيي، الرئيس التنفيذي لشركة “Wecyclers”: “من خلال العمل مع الداعمين الكبار مثل -داو- لتوسيع نطاق الحلول المستدامة، في معالجة نفايات التغليف المرنة في إفريقيا، يمكننا المساعدة في ضمان احتفاظ هذه المواد بقيمتها. لقد كان من المجزي والملهم أن نرى التأثير الإيجابي لهذه الجهود المشتركة، على المجتمعات المحلية في نيجيريا، من خلال المرحلة التجريبية لمشروع ريفلكس REFLEX. نتطلع إلى توسيع دورنا في مصر وغينيا، للمساعدة في زيادة الوعي بالفوائد الاجتماعية والاقتصادية للإدارة المستدامة للنفايات”.

التركيز الاجتماعي والاقتصادي: المساعدة في وقف النفايات ودعم المجتمعات المحلية. يتمتع المشروع بتركيز اجتماعي واقتصادي قوي، لذلك بالإضافة إلى توفير الخبرة والتمويل والتكنولوجيا لدعم الجهود المبذولة لتحويل النفايات البلاستيكية عن البيئة، تريد شركتا “داو” وWecyclers ضمان أن المجتمعات المحلية في أفريقيا على دراية بقيمة هذه المواد، وبفرص إدرار الدخل التي يمكن أن توفرها من خلال الجمع والفرز وإعادة التدوير. على سبيل المثال، نظمت المؤسستان فعالية في شهر مارس بالشراكة مع منظمة للتأثير الاجتماعي، جُمع فيها أعضاء المجتمع والمنظمات المحلية لمعرفة المزيد حول إعادة تدوير البلاستيك والمشاركة بنشاط تنظيف في جزيرة لاغوس في لاغوس، مطلقين حملة شعبية لضمان قيام المزيد من الأفراد بجمع وإعادة أكياس المياه البلاستيكية الخاصة بهم.

قال أدوا كولمان، مدير الاستدامة والترويج لشركة “داو” افريقيا للتغليف والبلاستيك المتخصص: “إن سبب فخرنا الشديد بمشروع ريفلكس REFLEX في إفريقيا هو أنه يتناول دورة الحياة الكاملة للتعبئة والتغليف البلاستيكي المرن – بدءاً من الإنتاج وحتى الاستخدام. نأمل أن يؤدي التعليم والمواد والدعم المقدم للمجتمعات المحلية والشركات في نيجيريا ومصر وغينيا، والأسواق الأفريقية الأخرى المحتملة من خلال البرنامج، إلى تجميع مستدام طويل الأجل للتغليف المرن. في -داو- نرى أن الاقتصاد الدائري في المنطقة يزهر، إذا كان يشمل الأفراد القائمين بهذا العمل الشاق في الواقع لتمكينه، وهذا بالضبط ما نحاول القيام به من خلال مشروع ريفلكس REFLEX في إفريقيا”.

من خلال التعاون مع الأفراد والمنظمات التي تدعم بالفعل البنية التحتية لإدارة النفايات وإعادة التدوير، يقود مشروع ريفلكس REFLEX ويوسع نطاق الحلول المحلية والمستدامة في نيجيريا ومصر وغينيا. يتماشى هذا المشروع مع هدف “داو” العالمي للاستدامة “ستوب ذا ويست”- STOP THE WASTE والذي سيمكن من جمع وإعادة استخدام أو إعادة تدوير مليون طن متري من البلاستيك على مستوى العالم بحلول عام 2030.

يأتي تمويل مشروع ريفلكس REFLEX من “صندوق داو بيزنس إمباكت”- Dow’s Business Impact Fund- وهو برنامج منح تنافسي يخصص مساهمات لتمويل مشاريع القيمة المشتركة للمساعدة في معالجة المشكلات الاجتماعية من خلال التكنولوجيا والخبرات التي تملكها الشركة. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى