أخري

حملة “نسبريسو” العالمية الجديدة تسلّط الضوء على الحاجة لحماية القهوة عالية الجودة من التهديدات المناخية

تحتفي”نسبريسو”،العلامةالرائدة والمرجعية في مجال صناعة القهوة عالية الجودة،باليوم العالمي للقهوة عبر حملة جديدة تحمل اسم “الفنجان الفارغ” لتسليط الضوء على التهديد الذي يشكله تغير المناخ على إنتاج البن العالمي ، وإبراز الجهود المبذولة لحمايته.

يظهرفي الفيديو الترويجي للحملة الجديدة سفير نسبريسو جورج كلوني وهويحمل فنجاناً فارغاً كرمز للمخاطر التي تواجه العديد من مزارعي القهوةحول العالم ، الذين يعمل أكثر من 140 ألف مزارع منهم مباشرة مع نسبريسو . حالياً ، تواجه 60% من أنواع البن البرية خطرالانقراض وقد تصبح 50% من الأراضي المستخدمة لزراعة البن اليوم غير قابلة للاستصلاح بحلول عام 2050. وتُعدّ الأرابيكا عالية الجودة على نحو خاص أكثر أنواع القهوة تأثراً بالتقلبات الصادمة للطقس.

لطالما كان ضمان مستقبل القهوة عالية الجودة وحمايته يحظى بمكانة أساسية في استراتيجية “نسبريسو” على مدار العشرين عاماً الماضية. و يساعد برنامج “نسبريسوAAA للجودة المستدامة “الذي أُطلق في عام 2003 بالتعاون مع منظمة”رينفوريستألاينس” Rainforest Allianceعلى تحسين كميات وجودة المحاصيل وضمان إمداد مستدام من البن عالي الجودة وتحسين سبل عيش المزارعين و مجتمعاتهم المحلية.

إن تمكين المجتمعات الزراعية من حماية أراضيها من صدمات الطقس و مكافحة أسباب تغير المناخ هما مسألتان بالغتا الأهمية لاستدامة القهوة عالية الجودة في المستقبل. تساهم”نسبريسو” بذلك من خلال الزراعة المتجددة: وهي مقاربة تتجاوز إمكاناتها تقليل انبعاثات زراعة الأغذية عالمياً لتشمل زيادة مرونة المناطق الريفية في مجابهةآثار تغير المناخ.

تُعدّ حملة “الفنجان الفارغ” المرةالأولى التي يتم فيها تصوير جورج كلوني، سفير علامة “نسبريسو” التجارية منذ فترة طويلة، وهو يحمل فنجاناً فارغاً بدلاً من قهوة نسبريسو التي يمثلها.

وتعليقاً على الحملة، قال جورج كلوني:“إن تهديد تغير المناخ حقيقي وملموس، ومزارعو البن على الخطوط الأمامية في مواجهة ذلك التهديد. من الأهمية بمكان أن نُمكّن هذه المجتمعات من بناء المرونة المالية و البيئية بحيث تنمو و تزدهر،وليس العمل على ضمان استمراريتها فقط. هذا المفهوم هو جوهر نهج ’نسبريسو‘ ،ويحمل في ثناياه ما هو أكثر من القهوة فحسب. إن تغير المناخ ليس شيئاً يمكن لشركة واحدة أو حتى لقطاع بأكمله إصلاحه ، إذ يتطلب اتخاذ إجراءات عاجلة و جريئة على نطاق عالمي ، فتهديد المخاطر كبير وواسع النطاق”.

ومن جهته، قال غييومل وكونف،الرئيس التنفيذي لـ “نسبريسو”: “إن الطعم الرائع و الجودة العالية و خلطات القهوة المميزة التي تعتبر مهمة لمحبي القهوة ، معرضة للخطر. يجب علينا أن نتخذ الإجراءات الكفيلة بحماية البن والمجتمعات التي تعيش على زراعته من آثار تغير المناخ. لقد كان هذا هو المحور الأساسي لنهج ’نسبريسو‘لمدة 20 عاماً،ونحن الآن نذهب إلى ما هو أبعد من ذلك، بتطبيق الزراعة التجديدية التي تتمتع بإمكانية جعل الزراعة جزءاً من حل أزمة المناخ. إنه نهج لا يأخذ فقط من الأرض ، ولكنه في الواقع يشفي الطبيعة ويعيد التوازن إليها. أنا فخور بأن ’نسبريسو‘ تقود هذا التحول ، لكن يتوجّب علينا فعل المزيد. ولهذا ندعوالهيئات،الخاصة منها والعامة،إلى اتخاذ إجراءات من شأنها إحداث فرق ملموس”.

بدوره، قال سانتيا غوغولاند ، الرئيس التنفيذي لمنظمة رينفوريستألاينس”: “تأتي ربع الانبعاثات تقريباً من الزراعة والحراجة والاستخدامات الأخرى للأراضي. نحن بحاجة ماسة إلى اتخاذ إجراءات أسرع للتصدي لتغير المناخ ، ويجب أن يلعب تغيير الطريقة التي نزرع بها طعامنا دوراً كبيراً. الخبر السار هو أن الانتقال إلى الزراعة التجديدية يمكن أن يقلل من تأثير الزراعة ويحافظ على نظامنا الغذائي العالمي للأجيال القادمة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى