تحقيقات

«جمعية قطن مصر» ترحب بالشراكة مع «UNECE» في نشر تقنية «بلوك تشين» لتعزيز استدامة سلسلة توريد منتجات القطن

تواصل مشاريع الاستدامة مع «اليونيدو»

شاركت جمعية قطن مصر في المؤتمر الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “اليونيدو” والذي انعقد بالتعاون مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا بحضور وزيرة البيئة د. ياسمين فؤاد، والدكتور أحمد مصطفى رئيس الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج وماري لويس رئيس المجلس التصديري للملابس الجاهزة، ومحمد قاسم نائب رئيس الاتحاد الافريقي للقطن والصناعات النسجية بالإضافة إلى مشاركة رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في مصر وسفير ايطاليا بالقاهرة، حيث يهدف إلي تسريع العمل من أجل صناعة الملابس والأحذية المستدامة وتسخير إمكانات الابتكار للعناية الواجبة وتقليل الأثر البيئي والذي يعد الطريق إلى اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27 في مصر.

وتأتي مشاركة جمعية قطن مصر بالمؤتمر في سياق المبادرة العالمية “تعزيز إمكانية التتبع والشفافية لسلاسل القيمة المستدامة والدائرية في الملابس والأحذية”، والتي تم تنفيذها بالاشتراك مع مركز التجارة الدولية التابع للأمم المتحدة(ITC) ، بدعم من الاتحاد الأوروبي، بجانب التعاون مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا UNECE حيث طورت نظاما يستخدم تقنية بلوك تشين بهدف توفير جميع المعلومات والبيانات والشفافية المتعلقة بالمنتجات القطنية، بدءاً من مرحلة زراعة القطن، وحتى عرض هذه المنتجات في السوق.

وقال المهندس خالد شومان المدير التنفيذي لجمعية قطن مصر، إن نتيجة لجهود الشراكة بين جمعية قطن مصر والعديد من الوزارات والمؤسسات الدولية الداعمة للاستدامة وتتبع الاقطان وسلاسل الإمداد للقطن المصري في جميع مراحله سارت مصر دولة معتمدة لمشاريع BCI ومشاريع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «اليونيدو» والخاصة بالقطن المستدام.

واضاف شومان، كما أن جمعية قطن مصر ترحب بالشراكة مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا «UNECE» لتطويرها نظاماً يستخدم تقنية «بلوك تشين» بهدف توفير جميع المعلومات والبيانات المتعلقة بالمنتجات القطنية، بدءاً من مرحلة زراعة القطن، وحتى عرض هذه المنتجات في السوق، ليتسنى للمستهلك اتخاذ قرارات مستنيرة من كافة الجوانب عند شرائه لمنتجات القطن.

وقال: « إن القطن المصري منتج مستدام بحد ذاته ومع جهود الجمعية في مراقبة وتتبع عمليات الإنتاج سنكون جاهزين للمستقبل الجديد للقطن المستدام».

وأوضح أن جمعية قطن مصر منظمة غير هادفة للربح هدفها نشر التوعية بالمنتجات القطنية المصنعة 100% من القطن المصري بجانب الحماية والترويح لشعار القطن المصري وهي العلامة التجارية للقطن المصري المملوكة لوزارة التجارة والصناعة واتحاد مصدري الاقطان الذي أصبحت تستخدمه الشركات بشكل إلزامي لنتمكن من التوريد لسلاسل التجزئة والبيانات العالمية.

وقال المدير التنفيذي لجمعية قطن مصر، إنه في إطار نشر الهوية المصرية والحفاظ علي القيمة الاقتصادية وحماية القطن المصري، حرصت الجمعية خلال السنوات الماضية علي عمليات التتبع والشفافية الكاملة للمنتجات المصنعة من القطن المصري، كما عقدنا شراكات مرموقة لاستخدام شعار القطن المصري وحصلنا علي الاعتماد من خلال شركات عالمية واتبعنا جميع إجراءات الاعتماد.

واضاف، كما تشترط جمعية قطن مصر علي الشركات التي تستخدم شعار قطن مصري التعامل وفق كل ما يستخدم من إجراءات وضوابط لحماية العلامة التجارية للقطن المصري والالتزام بالشفافية في تتبع المنتجات المصرية في كافة مراحل الإنتاج بداية من الزراعة والحصاد والتصنيع كشرط أساسي لمنح الرخصة وذلك من خلال تجميع عينات من المصانع والتعاون مع السلاسل التجارية العالمية ومحلات وتجار بيع التجزئة للوصول علي الاستدامة ومنها بالولايات المتحدة والأسواق الدولية والأوروبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى