أخبار

تعلن كل من مجموعة إنفنيتي ومؤسسة التمويل الأفريقيةعن قرب استحواذهما على شركة ليكيلاباور

في أكبر صفقة من نوعها للطاقة المتجددة في السوق الأفريقية

أعلنتإنفنيتي، الشركة الرائدة في تقديم حلولالطاقةالمتجددة في مصروالمنطقة،ومؤسسةالتمويلالأفريقية المتخصصة فيتطوير وتمويل حلولالبنيةالتحتية،عنقرباستحواذهما على شركة ليكيلا باور في صفقة عملاقة ستجعل من إنفنيتيأكبر شركةللطاقة المتجددة في القارة الأفريقية.

تشمل صفقة الاستحواذ المقترحة على محفظةمشروعاتليكيلاباورالتيتتضمنعددًا من مشروعات طاقة الرياح التي تصل إجمالي قدراتها لأكثرمن 1 جيجاواتوتتواجدأغلبهافيجنوبأفريقيا،مصروالسنغال.كماتتضمنأيضًا1.8جيجاوات من المشروعات الجديدة التي مازالت قيد التطويروالتي يُتوقع إتمام الإغلاق المالي لمعظمها في المستقبل القريب.

وتعليقًا علىتلك الصفقة الهامة، يقول السيد/محمد إسماعيلمنصور-مؤسسورئيسمجلسإدارة شركةإنفنيتي: “إنّ استحواذناعلىأكبر منتج مستقل للطاقة المتجددة في أفريقيا يمثل خطوة محورية في استراتيجية إنفنيتي للنمو فيالقارةالأفريقية. إننافخورونبالدورالرئيسيالذينلعبه للمساهمة في خلق مستقبل أفضل لمصر،جنوب أفريقيا،السنغال والقارة الأفريقية بأكملها”

منجانبهيقولالسيد/ساميلا زوباريو-رئيس مجلس إدارة والرئيسالتنفيذيلمؤسسةالتمويلالأفريقية: “إنّ صفقةالاستحواذعلىليكيلاباورتمثلمحطةهامةللغايةفيإطارجهودمؤسسةالتمويلالأفريقيةلإقامة منصة متكاملة للطاقة المتجددة في القارة بقدرات إجمالية تصل إلى 3 جيجاوات. إننا نركز فيالمؤسسةبصورة أساسية على تقليل العجز الهائل الذي تعاني منه أفريقيا في إمدادات الطاقة عن طريق التوسعفيإنتاجالطاقةالكهربائيةبشكلكمي كبير اعتمادًا على مصادر الطاقةالمتنوعة والمتاحة في القارة. لقد قامت مؤسسة التمويل الأفريقية منذتأسيسها عام2007 وحتى الآن بتطوير وتمويل أصول توليدوإتاحة الطاقة فيجميعأنحاءالقارة، انطلاقًا من التزامنا المتواصل بتسريع وتيرةالتنميةالاقتصاديةالمستدامةفيأفريقيا. ومنخلالالتعاونالوثيقمعشركة إنفنيتي،نستهدفمضاعفةالقدراتالإنتاجيةللمشروعاتالمنفذةخلالالسنواتالأربعالمقبلةوالتيستبلغالآن 1.4 جيجاوات بعد الاستحواذ على شركة ليكيلا باور.”

يضيفالمهندس/ناير فؤاد-الشريك المؤسسوالرئيسالتنفيذيلشركةإنفنيتي: “تمثل صفقة الاستحواذ على ليكيلا باور خطوة هامة لشركةإنفنيتي، حيث لا تُعد هذه الصفقة فقطهي الأكبرمننوعهافيتاريخ صفقات الاستحواذ بالقارة،ولكنهاتُبرزأيضًاجهودناالمستمرة لتحقيق النمو والتوسعالمتواصلوخلقسلاسلإمدادمستدامةللطاقةالنظيفة. وستواصل إنفنيتي مسيرتها لإقامة منظومة مستدامة للطاقة الخضراء في أفريقيا”

تجدرالإشارة اليأنّإنفنيتيهيالشركةالوحيدة المتخصصة بالكامل في تقديم حلول الطاقة المتجددة في مصر، حيث تطور الشركة حلولًا مبتكرة للطاقةالنظيفةفيالعديدمنالقطاعاتوعلى مختلف المستويات. وعلى مدار ما يقرب من عشر سنوات، تقود إنفنيتي مسيرة التحولالهادفة لخلق مستقبل مستدام لمصر وأفريقيا من خلال تطويرحلول الطاقة المتجددة المصممة بدقة والمجديةتجاريًا،والتيتتيح للجميع الوصول لمصادر الطاقة التي تتمتع بالكفاءة والاستدامة.  تعتمدإنفنيتي علىمصادرمختلفةلتوليدالطاقة، مثل الطاقة الشمسية والرياحوتحويلالمخلفاتلطاقة،هذابالإضافةلخدماتتوزيعالطاقة، وكذلك تأسيس وتشغيلأكبرشبكةمحطاتلشحنالسياراتالكهربائيةفيمصر. منناحيةأخرى،تُعدإنفنيتيأكبرمساهممصريفيمجمعبنبانللطاقةالشمسية، وهو أكبرمحطةللطاقةالشمسيةفيالقارةالأفريقيةبإجمالي قدرات توليد تصل لحوالي 1465 ميجاوات.

أما مؤسسة التمويل الأفريقية فتسعىمنذ تأسيسها قبل 15 عامًالسد الفجوة الهائلة في البنية التحتية في أفريقيا، خاصة فيما يخص توليد الطاقة الكهربائية. وبالفعل قامت المؤسسة بتمويل أكثر من 2000 ميجاوات من قدرات توليد الطاقة، بالإضافة لامتلاكها مزاياانتفاعيةفيمشروعات للطاقة بقدرات إجمالية تصل إلى 485 ميجاوات، منها 135 ميجاواتمنالطاقةالمتجددة. فيالوقتنفسهتُعدالمؤسسةمنأكبرالمدافعينعنالسياسات والإجراءات الهادفة لتسهيل استثمارات القطاع الخاص في توليد ونقل وتوزيع الطاقة بالقارة. ونظرًا لما تتمتع به أفريقيا من وفرة هائلة في مصادر الطاقة بما فيها الطاقة الشمسيةوطاقةالرياحوالطاقةالمائية والحرارية، فإنّ مؤسسة التمويل الأفريقية تركز على تطوير وتمويل المشروعات التي تستفيد من هذه المصادر من أجل تلبية الطلب العاجل والكبير على الطاقة من مواطني وشعوب القارة.

لقد تأسستشركةليكيلاباورعام 2015، وتمتلك شركةأكتيس، مجموعة الاستثمار العالمية المتخصصة في مشروعات البنية التحتية المستدامة، 60% حاليًا من أسهم ليكيلا باور، بينما يمتلك الـ 40% الباقيةتحالفٌتقودهشركةمينستريمالقابضةالمحدودةللطاقةالمتجددةMainstream Renewable Power Africa Holdings

وطبقًالمؤشرات الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، فمن المتوقع نموإجماليالقدراتالإنتاجيةالإجماليةللطاقةالمتجددةفيأفريقيامن 54 جيجاواتفي 2020 لتصللأكثرمن 530 جيجاواتبحلولعام 2040، حيث تنمو قدرات توليد الطاقة الشمسية إلى 340 ميجاوات، بينما ترتفع قدرات توليد طاقة الرياح في القارة إلى 90 جيجاوات. ستعمل زيادة مصادر توليد الطاقة المتجددة على تعزيز الوصول إلى الطاقة، خاصة وأنّ حوالي نصف عدد سكان أفريقيا يعيشون بدونطاقةكهربائية حتى الآن.

يشارإلىأنمستشاريإنفنيتيومؤسسةالتمويلالأفريقيةفيهذهالصفقةهمكانتورفيتزجيرالدوABSA ونورتون روز فولبرايت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى