تمويل

بنك الإمارات دبي الوطني – مصر يشارك في فعاليات قمة المناخ COP 27 بالمنطقة الخضراء من خلال مشروع(Taproot)بالتعاون مع ButtonUp

لدعم الجهود المجتمعية لمواجهة التغييرات المناخية

 – أعلن بنك الإمارات دبي الوطني– مصر عن مشاركة مشروع Taproot بالتعاون مع ButtonUp في فعاليات قمة مؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27، والتي تنعقد بمدينة شرم الشيخ في الفترة من 6 – 18 نوفمبر الجاري في المنطقة الخضراء.

ويعد تعاون مشروع Taprootاستكمالا للتعاون المستمر بين بنك الإمارات دبي الوطني مع ButtonUp في إطار توجهات الدولة المصرية نحو الحد من تأثيرات تغيير المناخ. حيث قام الشريكين بإطلاق مشروع  “Sewing The Seeds” لبناء قدرات سيدات عزبة خير الله وتدريبهن على الخياطة والتطريز وريادة الاعمال، وبالفعل نجح المشروع في تحقيق أهدافه وفى تمكين أكثر من 100 سيدة للانضمام إلى سوق العمل المصري وإدارة مشروعاتهم الخاصة بكفاءة ومعدلات ربحية مرتفعة.

 ويساهم المشروع في تقديم حل مجتمعي مستدام قابل للتوسع لمواجهة تحديات تغيير المناخ وتعزيز المرونة البيئية والاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات المحلية من خلال توفير التدريب على العديد من الصناعات الصديقة للبيئة في عزبة خير الله.

ويشارك مشروع Taproot  الممول من البنك في قمة المناخ COP27 لتقديم الحلول المبتكرة التى عمل عليها السيدات والشباب فى منطقة عزبة خيرالله من خلال عرض منتجات المشروع. يعتبر هذا المشروع نموذج إيجابي وواقعي لتقديم منتجات وحلول مجتمعية تواجه التغييرات المناخية من خلال صناعات صديقة للبيئة وتساهم في توفير فرص عمل للشباب والسيدات فى المجتمعات المحلية.

ومن جانبه أكد محمد برو الرئيس التنفيذي لبنك الإمارات دبي الوطني – مصر” اننا فخورون بمشاركة مشروع Taproot  في قمة مؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27  في المنطقة الخضراء، لما يمثله المؤتمر من حدث مهم للغاية، ويبحث مصير الإنسانية فى ظل تحديات التغيرات المناخية، مشيراً إلى أن استضافة مصر لقمة هذا العام هو امر إيجابي جداً، ومن المتوقع ان تخلص القمة لنتائج أكثر فعالية وحلول لتحديات ازمة التغيرات المناخية.”

وإيمانا من بنك الإمارات دبي الوطني – مصر بأهمية الالتزام بأفضل الممارسات والمعايير الدولية والمحلية وتوجهات البنك المركزي المصري لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، يقوم البنك بدمج المبادئ البيئية والمجتمعية ومبادئ الحوكمة في جميع عملياته وسياساته باعتبارها الأساس الداعم نحو تحقيق مستقبل أكثر استدامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى