مجتمع

الدكتور عادل اليماني يكتُب .. اليومُ المشهود ، والفِداءُ العظيم .. يومُ عرفة

وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ ، أوقاتٌ مباركةٌ ، أقسمَ بها ربُنا جلتْ قدرتُه ، لعظيمِ شأنِها ، وسموِ قدرِها ، وقال فيها المعلمُ الأولُ (ص ) : مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ ، يَعْنِي أَيَّامَ الْعَشْرِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ؟ قَالَ: وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ .
واليومَ يومُ الخيرِ كلِه ، هو اليومُ المشهود ، يومَ يقفُ فيه الحجيجُ علي صعيدِ عرفات ، يومٌ تُسكَبُ فيه العَبَرات ، وتُغفرُ فيه السيئات ، وما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ .

جاءَ عبدُاللهِ ابنُ المبارك ، إلى سفيان الثوري ( رضي اللهُ عنهما ) عشيةَ عرفة ، وهو جاثٍ على ركبتيه ، وعيناه تذرفان الدمعَ ، فقالَ له : من أسوأُ هذا الجمعِ حالاً ؟
فقال : الذي يظنُ أن اللهَ لا يغفرُ له .

يومٌ مهيبٌ ، العفو فيه موصول ، والدعاءُ فيه مقبول ، فخيرُ الدُّعاءِ ، دعاءُ يومِ عرفةَ ، والمحرومُ ، مَنْ حُرمَ فضلَ هذا اليوم ، والثوابُ فيه عامٌ شامل ، للحاجِ ، وللمُقيم ، الذي تعلقَ قلبُه بهذا الركنِ الأصيل ، وتمني لو كان مع الركبِ ، وحالت ظروفُه ، فتوجهَ إلي اللهِ تعالي بصالحِ الأعمال ، واثقاً من فضلِ ربِه ، وسلامةِ نيتِه ، فنيةُ المرءِ خيرٌ من عملِه .
ثم يأتي يومُ الفداء ، يومَ قالَ الابنُ الصالحُ لأبيه : يَٰٓأَبَتِ ٱفْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِىٓ إِن شَآءَ ٱللَّهُ مِنَ ٱلصَّٰبِرِينَ .
امتثلَ أبو الأنبياءِ ، إبراهيمُ ، لأمرِ ربِه ، ولم يقلْ : أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ ، هذا الذي بلغَ من العمرِ ستةً وثمانينَ عاماً ، عندما بُشرَ بمولدِ إسماعيل ، نجدُه اليومَ ، يتوجهُ بلا تردد ، لذبحِ ولدِه ، الذي بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ ، وأصبحَ صبياً جميلاً مُطيعاً ، سنداً ومُعيناً ، وقرةَ عينٍ لأبيه ، الذي بَلَغَ مِنْ الْكِبَر عِتِيًّا ، يذبحُه بيده ، يا الله ، أيُ إيمانٍ هذا ؟! يستشيرُ ابنَه في الأمرِ ، حتي يَعُمَ الثوابُ ، وتنتفيَ الخديعةُ (وهذا مُحالٌ علي الأنبياء ) فيكونُ إيمانُ الابنِ راسخاً ، تماماً ، كإيمانِ أبيه ( ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ ) .
تُعلنُ حالةُ الطوارئ في السماء ، وترتجفُ الملائكةُ من هولِ المشهد ، واللهُ يعلمُ ، وهم لا يعلمون ، تُحَدُ السكينُ ، ويستلقي الذبيحُ علي الأرضِ ، غيرَ ناظرٍ لأبيه ، كي لا تأخذَه الشفقةُ ، فيترددُ في تنفيذِ أمرِ الله . الشيطانُ يصولُ ويجول ، مرةً علي الأب ، وثانيةً علي الأم ، وثالثةً علي الابن ، لكنهم جميعاً ثابتون في عقيدتهم وإيمانهم . تتحركُ السكينُ علي الرقبةِ ، لكنَّ هذهِ السكينَ تفقدُ كلَ خواصِها ، كما فقدت ، مِن قَبلُ ، النارُ المُحرقةُ ، التي أُلقيَ فيها إبراهيمُ ، خواصَها أيضاً ، بل وأصبحت برداً وسلاماً ، فكانتْ أيامُ النارِ ، أجملَ أيامِ عُمره ! مَنْ الذي بدلَ القوانينَ ؟ مَنْ الذي غيرَ القواعدَ ؟ هو اللهُ ، الذي أمرُه بينَ الكافِ والنون ، إذا قضي أمراً ، فإنما يقولُ له ، كنْ فيكون .
ثم تأتي الفرحةُ ، في ثيابِ الرحمةِ ، ويكونُ الفِداء ُ الكبير ( وَفَدَيْنَٰهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍۢ ) .
طاعةُ اللهِ واجبةٌ ، قبلَ كلِ شئٍ ، فرضا الناسِ ، غايةٌ لا تُدرك ، ورضا اللهِ ، غايةٌ لا تُترك ، فاتركْ ما لا يُدرك ، وادركْ ما لا يُترك ..

كُنْ مع اللهِ ولا تُبالي ، وأمددْ إليه يدَك في ظُلماتِ الليالي ، وكنْ كالقائل : أنا الناجي من سهامِ القدرِ ، لأنني بجوارِ الرامي ..

أيامٌ سعيدة ، وستكونُ أكثرَ سعادةً ، بالطاعةِ والرحمة ، بنُصرةِ المظلوم ، بإغاثةِ الملهوف ، بعونِ المحتاج ، بصلةِ الأرحام ، بالإصلاحِ ذات البين ، بالتواضعِ ولينِ الجانبِ .
ستكونُ أياماً أكثرَ سعادة ، بمكارمِ الأخلاقِ ، فصلاحُ أمرِك للأخلاقِ مرجعُه ، فقومِ النفسَ بالأخلاقِ تستقمِ ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى